نص الإعلان
بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي: info@adyannews.com adyannews@gmail.com
رمز الخبر: 3779
تأريخ النشر: 20:54 -24 November 2014
انتهى اجتماع وزراء خارجية السداسية الدولية و ايران في فندق كوربورغ في فيينا بالاتفاق على تمديد المفاوضات النووية حتى الاول من يوليو 2015 .

ادیان نیوز : وشارك في هذا الاجتماع وزراء الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والامريكي جان كيري والفرنسي لوران فابيوس والبريطاني فيليب هاموند والالماني فرانك والتر اشتاين ماير وكذلك الروسي سيرغي لافروف والصيني وانغ اي .

وبحسب وكالة فرانس برس فقد قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اثر الاجتماع، ان إيران والقوى الست أحرزت تقدما كبيرا في أحدث جولة من المحادثات النووية.

واضاف هاموند:  ان إيران ستحصل على 700 مليون دولار شهرياً من أرصدتها المجمدة. 

وقال هاموند انه "من غير الممكن التوصل الى اتفاق ضمن المهلة" التي تنتهي الاثنين حول الموضوع النووي الايراني خلال مفاوضات فيينا وان هذه المهلة مددت حتى 30 حزيران/يونيو 2015.
واوضح هاموند ان المفاوضات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والقوى الكبرى ستتواصل بموجب بنود الاتفاق الاولي الذي ابرم في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر 2013.
 

هذا وقال موفد العالم ان بعض المقترحات الغربية تشير الى مسقط كمكان للمحادثات المقبلة بين ايران والدول الست لكن المصادر الايرانية لم تؤكد ذلك بعد.

واضاف: ان اهم الاسباب لعدم التوصل الى اتفاق نهائي هو تنصل الغرب عن اتفاق جنيف المبدئي كرفع الحظر عن إيران بشكل كامل.

يشار الى ان تمديد المفاوضات يكشف عن ان الوفد الايراني المفاوض لم يتراجع عن مواقفه المبدئية المتمثلة بالاستفادة السلمية من الطاقة النووية وفقا لمعاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي "، وكذلك موضوع الحظر الجائر المفروض على ايران.

كما ان التمديد يكشف عن زيف التصريحات الامريكية التي كانت تحاول التهويل من عدم التوصل الى اتفاق حتى 24 نوفمبر وتدعو ايران الى اغتنام الفرصة، حيث تبين ان الطرف الذي هو بحاجة الى تمديد المفاوضات هي الادراة الامريكية وليس ايران.
وبما ان ايران كانت قد رفضت مبدأ "المفاوضات من اجل المفاوضات" فان موافقتها على التمديد سيكشف عن بادرة حسن نية من قبلها لمنح الجانب الغربي فرصة لاعادة النظر في مواقفه. 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
Captcha
* التعلیق:
ما الجديد