نویسنده :  زماني محجوب حبيب* چکیده: چکيده فارسي:زاد و مرگ تمدن ها از جريان هاي مستمر تاريخ است. در طول تاريخ، تمدن هاي پرشماري متولد شده، رشد يافته و سرانجام به افول يا انحطاط رسيده اند. تمدن اسلامي نيز اين مسير را طي کرده و پس از چند قرن افول، در پي خيزشي دوباره است. اينکه […]

نویسنده :  زماني محجوب حبيب*
 
چکیده:

چکيده فارسي:
زاد و مرگ تمدن ها از جريان هاي مستمر تاريخ است. در طول تاريخ، تمدن هاي پرشماري متولد شده، رشد يافته و سرانجام به افول يا انحطاط رسيده اند. تمدن اسلامي نيز اين مسير را طي کرده و پس از چند قرن افول، در پي خيزشي دوباره است. اينکه آيا اسلام مي تواند دوباره تمدن سازي کند يا خير، از مسائل مناقشه انگيز عرصه فرهنگ و تمدن در عصر حاضر است.

گروهي، داعيه نوسازي تمدن اسلامي و گسترش آن را در حال حاضر، گران، خيالي و نامتناسب با بضاعت ها و وضعيت بحراني جوامع اسلامي مي دانند. برخي نيز بازسازي تمدن اسلامي را بسته به شرايطي مي دانند که در جهان اسلام به مرور در حال تحقق است. اين نوشتار بر آن است که عوامل نوسازي تمدن اسلامي را بررسي کند.

چکيده عربي:
لا شك في أن نشووء الحضارات واضمحلالها هي سنة تأريخية مستمرة علي مر العصور، حيث نلاحظ حضارات لا حصر لها شهدتها الأرض طوال عهود متمادية، ومن ثم اضمحلت وزالت عن الوجود أو أنها وصلت إلي درجة الانحطاط. والحضارة الإسلامية بدورها هي إحدي الحضارات التي شهدها التأريخ والتي واجهت نوعا من الأفول، إلا أنها بدأت تجدد نفسها مرة أخري. فهل يا تري أن الإسلام قادر علي إعادة حضارته العريقة أولا؟ هذا سؤال مثير للجدل والنقاش في مجال الثقافة والحضارة إبان العصر الحديث.

فهناك من يري أن تجديد الحضارة الإسلامية وتوسيع نطاقها في الوقت الحاضر يعد أمرا صعبا وخياليا لا يتناسب مع الإمكانيات المتاحة والأوضاع الحالية المتأزمة التي تعاني المجتمعات الإسلامية منها. وهناك من يعتقد بأن إعادة بناء هذه الحضارة مرتبط بالظروف التي تطرح نفسها علي مر الأيام. ويتطرق الكاتب في هذه المقالة إلي بيان العوامل ذات الصلة في تجديد بناء الحضارة الإسلامية.
 
كليد واژه: كليدواژه فارسي: فرهنگ، تمدن، نوسازي، اسلام، مسلمانان و تمدن اسلامي (كليدواژه عربي: الثقافة، الحضارة، إعادة البناء، الإسلام، المسلمون، الحضارة الإسلامية)