نویسندگان:  محمدي مسلم, نصيريان صفر چکیده: چکيده فارسي:در معنويت گرايي منهاي دين، آموزه هاي دين و مسائل اخلاقي آن چون ريشه در احساسات و ايمان دارند، اثبات پذير نيستند، بنابراين به هيچ وجه قابليت عقلاني شدن را ندارند. در مقابل آموزه هاي معنويت گرا چون ريشه در تجربه دارند، اثبات پذيرند و قابليت عقلاني شدن را […]

نویسندگان:  محمدي مسلم, نصيريان صفر
 
چکیده:

چکيده فارسي:
در معنويت گرايي منهاي دين، آموزه هاي دين و مسائل اخلاقي آن چون ريشه در احساسات و ايمان دارند، اثبات پذير نيستند، بنابراين به هيچ وجه قابليت عقلاني شدن را ندارند. در مقابل آموزه هاي معنويت گرا چون ريشه در تجربه دارند، اثبات پذيرند و قابليت عقلاني شدن را دارند. اين رويکرد با اين نگاه شکل گرفته که دينداري اگر تعبد نداشته باشد، دينداري نيست و معنويت اگر متعبدانه باشد، معنويت نيست.

اين نوع نگاه به معنويت و انحصار آن در تجربه، از يک سو قلمرو عقلانيت را تضييق کرده و از سوي ديگر تجربه هاي غير عقلاني را نيز داخل در تعريف عقلانيت کرده است، که اين نگاه جامع و مانع بودن تعريف عقلانيت را مخدوش خواهد نمود. علاوه اينکه اين نگاه و طرز تلقي از معنويت، چون تحت تاثير مباني مدرنيته، از جمله شک گرايي و نسبيت گرايي در دين شکل گرفته است، به هيچ وجه ثبات اخلاقي و اعتقادي را بر نمي تابد. با تبيين درست عقلانيت، اخلاق ديني داخل در مقوله معنويت و اخلاقيات تجربي غير مستند به عقل، خارج از اين مقوله خواهند بود.

چکيده عربي:
يري الاتجاه المعنوي بلا دين ان التعاليم الدينية و المسائل الاخلاقية لما كانت جذورها ضاربة في الاحاسيس و الايمان فهي غير قابلة للاثبات و العقلنة علي العكس من تعاليم الاتجاه المعنوي حيث تقبل الاثنين انطلاقا من جذورها التجريبية. و يري الاتجاه المعنوي ان التدين بلا تعبد ليس بتدين و المعنوية تعبدا لا قيمة لها. و هو في الحقيقة حصر للمعنوية في الساحة التجريبية فقط، مما يؤدي الي تضييق دائرة المعنويات في هذه الدائرة من جهة و من جهة اخري ادراج التجارب غير العقلانية تحت مظلة تعريف العقلانية مما يخرج التعريف عن الجامعية و المانعية.

أضف الي ذلك ان هذا النوع من الفهم للمعنوية لا يستوعب جزما الثبات الاخلاقي و العقائدي بسبب تأثره بمباني و اسس الحداثة كالمنهج الشكي و النسبية في الدين و إبتنائه عليها. من هنا حاول المقال الحاضر تلسيط الضوء علي المعني الصحيح للعقلانية فكانت النتيجة اندراج الاخلاق الدينية تحت مقولة المعنوية و خروج الاخلاقيات التجريبية غير المستندة الي العقل من تحت مظلة تلك المقولة.
 
كليد واژه: كليدواژه فارسي: معنويت، دين، عقلانيت، تعبد، ايمان، معرفت، شک (كليدواژه عربي: المعنوية، الدين، العقلانية، التعبد، الايمان، المعرفة، الشك)