زمان مورد نیاز برای مطالعه: 2 دقیقه نویسنده:  چراغي كوتياني اسماعيل* * موسسه آموزشي و پژوهشي امام خميني چکیده: چکيده فارسي:فمينيسم جنبشي است که با داعيه دفاع از حقوق زنان در حوزه تمدني غرب و با بهره گيري از اصول و مباني آن، پاي به عرصه انديشه هاي سياسي و اجتماعي نهاد و کوشيد تا در ساحت هاي گوناگون زندگي اجتماعي، غبار غربت از […]

زمان مورد نیاز برای مطالعه: 2 دقیقه

نویسنده:  چراغي كوتياني اسماعيل*
 
* موسسه آموزشي و پژوهشي امام خميني
 
چکیده:

چکيده فارسي:
فمينيسم جنبشي است که با داعيه دفاع از حقوق زنان در حوزه تمدني غرب و با بهره گيري از اصول و مباني آن، پاي به عرصه انديشه هاي سياسي و اجتماعي نهاد و کوشيد تا در ساحت هاي گوناگون زندگي اجتماعي، غبار غربت از چهره زنان بشويد و با واکاوي عوامل فرودستي آنان، به مبارزه با اين عوامل بپردازد و با همين هدف، به نقد و بررسي تاريخ هنر و زيباشناسي همت گماشت.

نکته محوري فمينيست ها شناخت تحليل زندگي فرهنگي با توجه به تمايز جنسي مرد و زن است. پرسش عمده آنان اين است که چرا زنان در تاريخ هنر جايگاهي ندارند؟ از نظر آنها، تاريخ هنر و زيباشناسي، هيچ گاه هنر زنان را به رسميت نشناخته و با ترويج انديشه ها و اتخاذ سياست هاي خاص، بر ناديده گرفتن خلاقيت هنري زنان، تاکيد کرده است و به جاي آن، با موضوع قرار دادن بدن زنان براي آفرينش هاي هنري، به فرودستي زنان دامن زده است.

فمينيست ها براي مقابله با تاريخ هنر مردمحور، از راهکارهاي مختلفي در خلق آثار هنري استفاده کرده و با نقد فلسفه و تاريخ هنر سنتي زمينه حضور بيشتر زنان را در عرصه هاي گوناگون هنري فراهم ساخته اند، اما هنر فمينيستي به دليل بي توجهي به شخصيت حقيقي زن و عدم واقع گرايي و نيز افراطي گري در ارائه راهکارها، نه تنها به کاهش ستم به زنان در عرصه هنر کمک نکرده، بلکه زمينه ساز ظهورگونه هاي ديگر از ستم بر زنان شده است.

چکيده عربي:
إن النزعة النسوية (فمينيزم) هي حركة نشأت في الحضارة الغربية بدعوي الدفاع عن حقوق المرأة، وتغلغلت في مضمار الفكر السياسي والاجتماعي من خلال اعتمادها علي أصول الأنوثة ومبانيها، وحاولت انتشال النساء من غياهب الظلام في مختلف مجالات الحياة الاجتماعية، وكافحت عوامل تحقير المرأة عبر تحليلها لهذه العوامل، وبهذا الهدف قامت بنقد تحليل تأريخ الفن ومعرفة الجمال.

النقطة المحورية لأتباع هذه النزعة هي معرفة تحليل للحياة الثقافية في إطار التباين الجنسي بين الرجل والمرأة، والسؤال الأساسي الذي يطرحونه هو: لماذا لا تتمتع النساء بمنزلة في تأريخ الفن؟ فهم يعتقدون أن تأريخ الفن ومعرفة الجمال لم يعترفا بفن النساء بشكل رسمي مطلقا، وكذلك فقد أكدا علي إهمال الابداع الفني للنساء من خلال ترويج أفكار وبرامج خاصة، وبدلا عن ذلك تشبثوا بوضاعة المرأة بتسخير جسمها للابداعات الفنية.

ولكي يواجهوا تأريخ الفن المرتكز إلي الرجل، اعتمدوا علي سبل مختلفة في ابداع الآثار الفنية، وعن طريق نقد الفلسفة وتأريخ الفن التقليدي مهدوا الأرضية لحضور المرأة في جميع المجالات الفنية. ولكن الفن النسوي لم يكن مجديا لتقليل مستوي الظلم الذي تعاني منه المرأة في مجال الفن، بل أدي إلي تمهيد الأرضية لظهور أنواع أخري من هذا الظلم، وذلك بسبب عدم اكتراثه بالشخصية الحقيقية للمرأة ولبعده عن أية رؤية واقعية ونظرا لتطرفه في طرح سبل الحل.
 
كليد واژه: كليدواژه فارسي: هنر، زيباشناسي، فمينيسم، نبوغ، زيبا، والا (كليدواژه عربي: الفن، معرفة الجمال، النسوية (فمينيزم)، النبوغ، الجمال، السمو)