نویسنده :  جاويد محمدجواد چکیده: چکيده فارسي:با رويکردي حقوق بشري مي توان گفت که در اسلام به معناي خاص، اقليت وجود ندارد؛ چرا که همگان از منظر انساني با يکديگر برابرند و در برخورداري از حقوق بنيادين بشري از حقوقي مساوي برخوردارند. از اين رو، مساله اقليت هاي ديني به عنوان تنها اقليت مطرح در حقوق […]

نویسنده :  جاويد محمدجواد
 
چکیده:

چکيده فارسي:
با رويکردي حقوق بشري مي توان گفت که در اسلام به معناي خاص، اقليت وجود ندارد؛ چرا که همگان از منظر انساني با يکديگر برابرند و در برخورداري از حقوق بنيادين بشري از حقوقي مساوي برخوردارند. از اين رو، مساله اقليت هاي ديني به عنوان تنها اقليت مطرح در حقوق اسلامي در ذيل مسائل مرتبط با حقوق شهروندي و نه حقوق بشري بررسي مي شود.

البته بايد توجه داشت اين بررسي، تنها با نگاه به حقوق اسلامي نيست، بلکه در کليه مباحث حقوقي مدون امروزي مساله اي تحت عنوان حقوق اقليت ها در ذيل حقوق شهروندي طرح مي گردد. مقاله حاضر با مبناقراردادن بيان فوق به عنوان مفروض مساله، با تاکيد بر حقوق و آزادي هاي اقليت هاي ديني در اسلام، مدعي است که اساسا نوعي تبعيض مثبت با لحاظ اقليت هاي ديني در اسلام و ايران وجود دارد.

چکيده عربي:
لو ألقينا نظرة في إطار حقوق الإنسان، يمكن القول إنه لا يوجد شيء تحت عنوان «الأقلية» في الإسلام بالمعني الخاص لأنه يري أن جميع الناس متساوون من الناحية الإنسانية و من ناحية حقوق الإنسان الأساسية، لذا فإن المسألة الوحيدة المطروحة في الإسلام في مجال الأقلية والتي تجدر بالدراسة و التحليل تتعلق بحقوق المواطنة – و ليس حقوق الإنسان – وبالتأكيد لابد من الالتفات إلي أن هذه الدراسة لا تطرح في مجال الحقوق الإسلامية فحسب، بل هي مطروحة في جميع المباحث الحقوقية المعاصرة المدونة تحت عنوان «حقوق الأقليات» و ذلك ضمن مباحث حقوق المواطنة.

و في هذه المقالة فإن الباحث استنادا إلي الأسس المذكورة أعلاه و التي هي عبارة عن فرضيات للموضوع، يعتقد بوجود نوع من التمييز الإيجابي من حيث الأقليات الدينية في الإسلام و إيران، و ذلك في رحاب إثبات حقوق الأقليات الدينية وحرياتها في الإسلام.
 
كليد واژه: كليدواژه فارسي: اقليت ها، حقوق بشر، حقوق شهروندي، تبعيض مثبت، ايران، اسلام (كليدواژه عربي: الأقليات، حقوق الإنسان، حقوق المواطنة، التمييز الإيجابي، إيران، الإسلام)