نویسنده :  داوودي محمد چکیده: چکيده فارسي:اين مقاله درصدد است که هدف تربيت اعتقادي را بر اساس آموزه هاي اسلامي بررسي کند. روش تحقيق اين پژوهش روش تحليلي و استنباطي است؛ بدين صورت که ابتدا مفهوم عقيده و ايمان و رابطه آن دو بررسي شده و سپس چيستي ايمان و مولفه هاي آن بر اساس آموزه […]

نویسنده :  داوودي محمد
 
چکیده:

چکيده فارسي:
اين مقاله درصدد است که هدف تربيت اعتقادي را بر اساس آموزه هاي اسلامي بررسي کند. روش تحقيق اين پژوهش روش تحليلي و استنباطي است؛ بدين صورت که ابتدا مفهوم عقيده و ايمان و رابطه آن دو بررسي شده و سپس چيستي ايمان و مولفه هاي آن بر اساس آموزه هاي اسلامي و نظرياتي که دانشمندان مسلمان در تفسير و تبيين آن آموزه ها بيان کرده اند، تحليل شده و مراتب و درجه هاي آن مشخص گرديده و در پايان، نتايج آن در تبيين هدف تربيت اعتقادي استنباط و تشريح شده است.

اين پژوهش نشان مي دهد که ايمان در يک معنا مترادف با عقيده است. ماهيت ايمان در معنايي که مترادف با عقيده است، چيزي جز تصديق و پذيرش قلبي نيست و همين تصديق و پذيرش قلبي، سه مولفه دارد: شناخت، پذيرش قلبي و محبت.

ايمان مراتب و درجاتي دارد که ناشي از شدت و ضعف مولفه هاي آن است. بر اين اساس، هدف تربيت اعتقادي نيز سه مولفه دارد: پرورش شناخت، پرورش پذيرش قلبي و پرورش محبت قلبي. در تربيت اعتقادي بايد به همه اين سه مولفه با هم توجه شود، چرا که يک جانبه نگري آثار زيان باري بر جاي خواهد گذاشت.

البته ممکن است بر حسب مراحل تربيت، يکي از اين مولفه ها بيشتر يا کمتر مورد توجه قرار گيرد؛ اما در نهايت بايد همه اين مولفه ها مورد توجه قرار گيرد. همچنين هدف تربيت اعتقادي، امري داراي مراتب است، بنابراين، در تربيت اعتقادي هميشه بايد دستيابي به مرتبه و درجه اي از ايمان به عنوان هدف تعيين و برنامه ها متناسب با آن تدوين شود. علاوه بر اين، بايد توجه داشت که تربيت اعتقادي با اجراي يک برنامه تربيتي به اتمام نمي رسد.

چکيده عربي:
تسعي هذه الدراسة لبحث الغاية من التربية العقائدية علي أساس التعاليم الاسلامية. و الاسلوب الذي اتبعتة هذه الدراسة في بحثها هو الاسلوب التحليلي و الاستنباطي. و عليه فقد بحثت أولاً مفهوم العقيدة و الإيمان و العلاقة فيما بينهما و من ثم حللت ماهية الايمان و عناصرها علي أساس التعاليم الاسلامية. و کذلک حللت النظريات التي بينها العلماء المسلمون و التي تفسر و تشرح تلک التعاليم و قامت الدراسة تبيين مراتب و درجات تلک النظريات و في النهاية تم استنباط و شرح نتائجها في تبيان الغاية من التربية العقائدية.

أظهرت هذه الدراسة أن الايمان يرادف العقيدة في المعني. إن ماهية الإيمان الذي يرادف العقيدة في المعني ليس سوي التصديق و القبول القلبي، و لهذا التصديق و القبول القلبي ثلاث عناصر هي: المعرفة، القبول القلبي، و المحبة. و للايمان مراتب و درجات نشأت من قوة و ضعف تلک العناصر. أن مراتب درجات الايمان غيرمحدودة. و علي هذه الأساس فإن الغاية من التربية العقائدية لها ثلاث عناصر هي: تربية المعرفة، تربية القبول القلبي، و تربية المحبة القلبية.

و يجب الاهتمام بجميع هذه العناصر الثلاث معاً في التربية العقائدية. لأن للنظرة الاحادية تبعات ضارة. و بالطبع فمن الممکن أن تحظي احدي هذه العناصر باهتمام أقل أو أکثر و ذلک بحسب مراحل التربية. ولکن بالنهاية يجب أن تحظي جميع هذه العناصر بالاهتمام.

و کذلک فالغاية من التربية العقائدية لها مراتب متعددة. و عليه ففي التربية العقائدية يجب أن يکون دوماً الحصول علي مرتبة و درجة من الإيمان کفاية محددة ذات برامج تتناسب معها و مکتوبة. و بالإضافة الي هذا يجب الالتفات الي أن التربية العقائدية لا تتنهي من خلال تنفيذ برنامج تربوي ما.

كليد واژه: تربيت اعتقادي، ايمان، عقيده، مولفه ها و درجات ايمان، هدف تربيت اعتقادي (التربية العقائدية، الايمان، العقيدة، عناصر و درجات الإيمان، الغاية من التربية العقائدية )