نویسنده:  ايزدهي سيدسجاد چکیده: چکيده فارسي:فقه شيعه به عنوان ميراث ماندگار فقهاي پيشين، بر بستر مباني و اصولي، تدوين شده که همواره پاسخگوي نيازهاي جوامع بوده است و گرچه فقيهان در بسياري از ادوار به جهت رعايت ضرورت هاي زمانه، پاسخگويي به امور ديني و مومنانه شريعتمداران را مورد عنايت قرار داده اند، لکن اين به […]

نویسنده:  ايزدهي سيدسجاد
 
چکیده:

چکيده فارسي:
فقه شيعه به عنوان ميراث ماندگار فقهاي پيشين، بر بستر مباني و اصولي، تدوين شده که همواره پاسخگوي نيازهاي جوامع بوده است و گرچه فقيهان در بسياري از ادوار به جهت رعايت ضرورت هاي زمانه، پاسخگويي به امور ديني و مومنانه شريعتمداران را مورد عنايت قرار داده اند، لکن اين به معناي اختصاص فقه به امور فردي مکلفان نبوده و مباني و اصول ثابت فقه، مفيد جايگاه حکومتي فقه در راستاي اداره مطلوب جامعه به سوي سعادت مادي و معنوي است که از سوي برخي فقيهان نيز مد نظر قرار گرفته است. با پيروزي انقلاب اسلامي و تشکيل نظام سياسي با محوريت فقه شيعه، بسياري از ظرفيت هاي بالقوه و بالفعل فقه؛ مانند فقه حکومتي در سايه مباني مکتب فقهي امام خميني1، به رشد و توسعه مناسبي، دست يافت.

امام خميني با «نگرشي فراشمول به فقه»، «احتساب حکومت به عنوان فلسفه عملي فقه»، «ارائه نظريه ولايت مطلقه فقيه» و «تاکيد بر مولفه هايي، مانند مصلحت، زمان و مکان، حکم حکومتي»، گستره اي از اختيارات که مفيد اداره مطلوب ديني و دنيوي جامعه بوده و مفيد کارآمدي نظام ديني در اداره مطلوب جامعه است را براي فقيه در عصر غيبت، اثبات کرده و عملا ضمن استحکام بخشيدن جايگاه فقه حکومتي در فقه شيعه، آن را توسعه داده است.

چکيده عربي:
إن الفقه الشيعي يعد تراثا خالدا للفقهاء السالفين، فقد نشأ علي أساس المبادئ والأصول المدونة التي كانت دائما تلبي متطلبات المجتمعات، و رغم أن الفقهاء في الكثير من المراحل قد أجابوا علي المسائل الدينية والإيمانية للمتشرعة من أجل مراعاة ضرورات العصر، لكن هذا لا يعني اختصاص الفقه بالقضايا الفردية للمكلفين، فالمبادئ والأصول الثابتة للفقه تمنحه منزلة حكومية في إطار الإدارة المطلوبة للمجتمع نحو السعادة ماديا ومعنويا، وهذه الإدارة كانت هدفا لبعض الفقهاء. وبعد انتصار الثورة الإسلامية وتأسيس نظام سياسي بمحورية الفقه الشيعي فإن الكثير من القابليات الفقهية الكامنة والمحققة للفقه – كالفقه الحكومي في ظل مباني المدرسة الفقهية للإمام الخميني (ره) – قد شهدت تناميا وتطورا مناسبا.

فالإمام الخميني (ره) قد أثبت للفقهاء في عصر الغيبة جانبا واسعا من الاختيارات المفيدة للإدارتين الدينية والدنيوية المطلوبتين والمفيدتين للمجتمع وأثبت أيضا فاعلية النظام الديني في إدارة المجتمع بالشكل المطلوب، لذا فهو قام بتطوير الفقه الشيعي ضمن ترسيخه منزلة الفقه الحكومي في فقه الشيعة، وكل ذلك في إطار «رؤية فقهية في غاية الشمولية» و «اعتبار الحكومة بصفتها ساحة عملية للفقه» و «طرح نظرية ولاية الفقيه المطلقة ».
 
كليد واژه:
كليدواژه فارسي: فقه، فقه حکومتي، فقه سياسي، ولايت مطلقه فقيه، ولايت عامه فقيه، مصلحت، حسبه (كليدواژه عربي: الفقه، الفقه الحكومي، الفقه السياسي، ولاية الفقيه المطلقة، ولاية الفقيه العامة، المصلحة، الحسبة)